في الأمير محمد الأحمد السديري - عبدالمعين بن عقل الثعلي

أنا كل ماهاجت هواجيس خاطري
تصافق محاملها بعدل وميل

خيّل عليها الهم من كل ماطرا
ولاأدري مسيل الهم وين يسيل

إن سال في صبخا ً قليل ٍ نباتها
تراها بلع ماها بلا حصيل

ريّعت عنها سجّة الرجل وانتقل
والوقت يمضي والضعون تحيل

ومن لارفع رجله ليا منزل الشرف
يبقى بحسرات الزمان ذليل

ابا أرحل ليا واد ٍ فياضه وروضته
تسقي بقوعه من بحور النيل

واد ٍ نزل فيه السديري محمد
محمد الاحمد زبون الحيل

لاهو ولد عمّي ولاوالله اعرفه
الا بقول الناس بالتفصيل

وأبا امشي مع الخطّه وماقالوا العرب
ومعطي دروب الناس مايعيل

نشدت عنه أهل العقول وقالوا
وعلوم عقّال الرجال دليل

ماينتقلد به على غير مثله
ومثله من أبطال الرجال قليل

مثله بليهي ّ ٍ ليا قام وانتهض
بحمله وللحمل الثقيل يشيل

له شاية ٍ ماتتّقي فيه بينه
طويل المناكب والذراع طويل

وله شاية ٍ ماتتقي فيه غيرها
ند الندا من وجنتيه يسيل

وله شاية ٍ ماتتقي فيه ثالثه
بيته لفتخان اليدين مقيل

بيت ٍ بني ساسه على المجد والثنا
ساسه عزاز ومنظره جميل

بيت ٍ لقطع الجوع في حز ّة الهلع
صميل قيض ٍ ماوراه صميل

بيت ٍ لحاف البرد في حز ّة الشتا
وفي القيض عن لهب السموم ظليل

وله شاية ٍ ماتتقي فيه رابعه
خفيف نفس ليا رسى ثقيل

ليا رسى يرسي كما يرسي الجبل
بتيل ٍ على كل الجبال بتيل

ماهوب غصن ٍ كل ماهز ّه الهوى
من حيث مامال الهوا يميل

عزوم ٍ على الكايد جزوم ٍ على الصخا
صبور ٍ على الكاين محيل مقيل

فضله على من يطلب الفضل يشمله
وشر ّه لمن شره عليه وبيل

من عامله بالخير بالخير عامله
ومن عامله بالشر له عميل

حصان لردات المعارك ليا جرت
يجيله بميدان الطراد صهيل

ولا شح في دنيا وهي تيمها الفنا
ليا شح في دنياه كل بخيل

مثلث ٍ دنياه من حق واجبه
يباه لليوم الفضيل سبيل

ثلث ٍ لصينية ضيوفه ودلّته
وثلث ٍ لمن يبسط يداه يسيل

وثلث ٍ يعبّر به سبيله وحاجته
وتوكّل على الله حي هالوكيل

ياخذ بيوم المجد والعز ساعته
والمجد يبقى والعمار تزيل

من لابة ٍ سم الدهر في سهومها
لاجا نهار ٍ يوصل الحفيل

سدارا ً طويل ٍ سبرها من جدودها
ماهم برخو ين العظام هزيل

حريبهم مايدخل النوم عينه
يسهر ومجروح الفواد عليل

واختامها مني صلاة ٍ على النبي
عداد ماير ّخ من التسجيل

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر