يابدر وين النور من ظلمة الليل
وين البعيد من العرب واقرب الناس
وين الصديق اللي بنشتاق له حيل
في مجتمعنا اللي غدى جله انجاس
وين الرفيق اللي على عاتقه شيل
ثقل الحمول اللي تقفي بالأنفاس
خلاص طاح الصدق ما عاد به حيل
غطى عليه الكذب ما عاد له ساس
ولى زمان الصدق جيلٍ بعد جيل
قام يتوارى ما لقانا له أرماس
من يوم صار الوزن ينقص عن الكيل
وتخالفوا من عقب ما كانوا قياس
من يوم ما جونا هل الزيف والميل
وصاروا مع العربان من كل الأجناس
ورحنا ورى هرجة هل القول والقيل
اللي يصب الهرج بالأذن هماس
وطحنا وراهم في هموم وبهاذيل
وقمنا نصفق فالنهاية بالأخماس
على زمانٍ فات قبل الغرابيل
وقتٍ رجاله ما تغير وتنحاس
يوم النشاما لامتطو صهوة الخيل
قاموا على وضح النقاء وقت الاغلاس
يومٍ كيف الرجل فالبن والهيل
ما حط همه بس في لذة نعاس
ما فيه احد مثلك يشيل المحاميل
ورفقتك لا يمكن تقدر بالألماس
يابدر في نفسي هموم وتحاليل
ودي بقومٍ فعلهم يرفع الراس
هذي حقيقة وقتنا دون تظليل
سجلتها بالحبر في وسط قرطاس
ابغى جوابٍ فيه حسن التماثيل
ايوضح المستور وايزيل الألباس

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين