كما انصَلَتَتْ كَدْراءُ تسقِي فِراخَها
بشَمظةَ رِفْهاً والمياهُ شُعُوبُ
غَدَتْ لَمْ تُباعدْ في السماءِ ودونَها
إذا ما عَلَتْ أُهْوِيَّةٌ وصَبُوبُ
قرينةُ سَبْعٍ إنْ تَواترنَ مَرَّةً
ضَرَبْنَ فصَفَّتْ أرءس وجُنوبُ
فجاءَتْ وما جاءَ القطا ثمَّ قَلَّصتْ
بمَفْحَصِها والوارداتُ تَنوبُ
وجاءت ومَسْقاها الذي وردتْ بِهِ
إلى الصَّدْرِ مشدودُ العِصامِ كَتِيبُ
تُبادر أطفالاً مساكينَ دونها
فَلاً لا تَخّطاهُ العيونُ رَغِيبُ
وصَفْنَ لَها مُزْناً بأرض تَنُوفةٍ
فما هي إلاّ نَهْلَةٌ وتؤوبُ

حقوق النشر محفوظة لـشاعرة

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2004 - 2019 - موقع الشعر