صورة عابرة في سرر الليل
 أضاءتها ذاكرة امرأة 
 تعشق شمس الشتاء 
 تعانق الغيمات المطيرة
 السمع مع حفيف الشجر
 هو الأجمل من همسات المقنعين
 تحت ستار الليل.
 فات الميعاد ولم يأت اللقاء
 أصبحت الدار مدينة خواء
 لايسكنها الهواء
 حملت ضفائرها 
 بقايا دموع
 توارى عن الوجود بيت جدي
 رسمه المسلوب خطته الجباه
 تأجج الضياع بداخله
 بكت الدموع 
 ضاعت مدينتي 
 ضاع ضاع 
 قواقع الفراغ تحصد الرمال
 بحيرة الأمل
 غرقت مراكبها وضاعت الهوية
 سرقوا من النهر عذوبة مياهه.
 جف النغم في الحناجر
 أخترقه الغرور
 أختنق أختفى
 حبسته الأيام 
 رغم الأمل.
 الأرض توقد الشموع 
 لا أحتاج الى قناديلهم
 جروحي راية خضراء
 تتحدى خيول الزمن
 فتنتحر الرياح قبل الوصول
 ويشرق الوطن.

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين