إتركيني مع همومي !! - عبدالرحمن مازن العطاوي

إنتهت رحلة عذابي وابتدينا من جديد
وإلتقينا في ليالي كلها ضحك وسعد

قالت:أهلآ قلت: سهلآ وينك انته يالبعيد
دايمآ تخلف وعودك ماطرأ ببالك ترد

قلت أفكر إني أبعد ومن بعد حبه يزيد
وإلا أنا مع نجومك خابرٍ كني رعد

صدقيني مانسيتك وفالحقيقه ماأريد
أذكرك وانا تعيسٍ كلي هموم ونكد

قالت الله لايجازي من تسبب يالعنيد
والله إني من بعادك أحسب الليله وأعد

نعنبوا جدك ترفق قلي طيب وش تريد
قلت مطلوبي بعادك وإسمحيلي ببتعد

ماني ناقص كل يوم أكتب عتاب ونشيد
وماني ناقص لو سمحتي أوعدك ثمن أصد

إرجعي لذكرى قديمه كم كتبنا من قصيد
وكم قطفت زهور لاأجلك مختلط فيها ورد

وكيف كنتي ياغناتي جاريه وسط الوريد
مثل دمٍ في عروقي صافيٍ أحمر يند

وكيف كنتي يوم ضعفك أقف بجنبك شديد
وأرفعك يوم طحتي أمسك كفوفك وأشد

ماأتمنن / ماتفيخر / وكثر حكيي مايفيد
وإن تكلمتي وزدتي ريحي بالك أبد

إن سألتي عن علومي: باقيٍ نوعي فريد
ماأستجد شيٍ في دربي لاوربي ماأستجد

نرحل سنين وليالي ونلتقي بوقتٍ طريد
حزتك يوم جيتي ماتذكرني باأحد

لو تقولي منهو أنا قلت لك أنا ( وليد )
ولو تقولي طيب أنا قلت أنتي (شهد)

صاحبك قلبه تغيُر صاير أقسى من الحديد
شاعرٍ حرفه يعاتب منهو ينقضله عهد

إتركيني من همومي وإرحلي عني بعيد
مالي في حب ومشاعر مالي في جرزٍ ومد

كوني بقطبٍ شمالي مرتعش كله جليد
وأنا في قطبي همومي تكفي جبال وبلد

مابغيتك لو تقولي ( بعتذر وأبقا سنيد)
صدفه والله وجمعتنا بليلة ضحوك وسعد

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر