مدح في سمو الامير عبدالعزيز (السامر) - عبدالرحمن العطاوي

مشكور لو كل الثنا مايكافيك
ويكفيك طيب الظن مني بجوداك

ياراهيٍ مالك حشى من يجاريك
يطول عمر اللي على الطيب رباك

عطني عطاك الخير حتى أني أعطيك
جواهرٍ يامزهي الشعر تزهاك

عبدالعزيز تعيش ماأعلا مجانيك
إلى مقرن الهافي حشى ماتمثناك

يامير جودك ماقصر دون ناخيك
وأعرفك شوحك يرهم سعود وهناك

في جودك الأحرار صارو مماليك
وأنا مليك ولا أرتضى عتق حسناك

دم يارفيع الشان وأرفع مناجيك
حتى المعاني ترتفع لك وتلقاك

بني المعالي متعبٍ وأنت يمديك
المجد تاجه دايمٍ فعل يمناك

كم واحدٍ يزعل إلى حل طاريك
وده بذكرٍ مثل ذكرك ولاجاك

أنت الوحيد اللي كبارٍ معانيك
في المجد في الشعر القوي في عطاياك

الناس معك ولا معك من يخاويك
يطول عمرك يامعزة دناياك

ياكبرها بين الخلايق مساعيك
كنك بفرمان الدهر فوق الأفلاك

من شبتك يم المعالي مباديك
وأنا أعرف اللي يم الأمجاد ناداك

أبوك جدك والإئمه تناديك
كنك وحيد اللي سليلٍ لذولاك

الله يابو راشد على الدوم يحييك
يابو سعود البيض مني تغشاك

قرايحٍ في منتدى القوم ترويك
عذبات عذبهن تباعد نواياك

مالك شريك إلاشراكة مساميك
بس الفعول المبعده ذاك من ذاك

أوحيت عنك اللي بالأفعال يوحيك
جزل الثناء اللي وأنت في نومك أوعاك

مولاي ما أحصي في الخلايق مواليك
ياكثر منهو في مواطنك واحماك

لو أنه إبن الورد عروه مخاويك
خلّى التصعلك عايشٍ مع رعاياك

قسمين خلق الله ولاحدٍ بناسيك
حامد وحاسد كلهم لاعدمناك

حتى القصايد يم ذكرك تباديك
ومنهن عرايس عاشقاتٍ محياك

العفو لانغضب حبيبٍ بخافيك
اللي تبكّر عذب لامه بلاماك

والشعر وش حيلة عروسه تهاويك
إلا أنها معدومةٍ من حلاياك

هي دوك مافيها حشى من يماريك
أحجر عليها وأسقها العذب من ماك

بيضاء على راسك بسمعك تخاليك
تقول يامعشوقي أحيا بذكراك

مرامها عن كل حسنا تلاهيك
توري محاسنها لضحكة ثناياك

ملّكتها لك ياربيع المهاليك
طبينةٍ للي معك في حناياك

ما رابها لو مرةٍ فيك تشكيك
تفهم نواياك البعاد ومزاياك

إلا أنها ترفض شراكة هذوليك
من حيث ماتطمح مع المجد لحذاك

خذها وعطها في طموحك تباريك
وفي عرسها عطها التماني بسلواك

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر