الصمت حكمة وأكثر الحكمة تراها فالكلام - عبد ربه عتيـّق العازمي العتيبي

عبد ربه بن عتيّق بن سالم العازمي العتيبي
الصمت حكمة وأكثر الحكمة تراها فالكلام

ليا وزن هرجه بن آدم من قبل لا يطلعه
على ماقال الكرشمي ( فرّاج ) وأصحاب المقام

أهل الكلام اللي يصيب المستمع في مسمعه
اللي مثايلهم تخلّدها الليالي والعوام

تطبع بصدر اللي سمعها مثل طبع المطبعة
من قو معناها وحكمتها مضاربها جسام

إن كان للجزلات مصنع .. هم تراهم مصنعه
ما كنّها ألاّ السيف أبو حدين بتّار العظام

راع الطمان تطمّنه .. واللي تعلاّ ترفعه
وأنا على منهاجهم قدت المطيه بالخطام

أمشي على جرّة وسيع العرف لان أجلس معه
شاعر وأحب الشعر وألحّم بيوته باللحام

لو كان ما جبت الجديد بكل طاروق ابدعه
والشعر هرجٍ ما يضوّي لا شراب .. ولا طعام

إن زان قلنا ياهلا .. وإن شان يالله تقلعه
على خريطة كوكب أهل الشعر وكبار الأسام

عرفت وشهو موقعي بين العقول المبدعة
لا نيب فالصف الأخير .. ولا ني خلاف الامام

خير الأمور اللي تبعّدني عن أرض المعمعة
ولا ني على اردوف الذلول ولا تعلّيت السنام

مالي ورا حب الظهور ومن سعى له مطمعة
عدو للأضواء وأحب أعيش في كنف الظلام

لقيت مافي ساحة الشهرة ولا أيّة منفعة
ارافق العزلة وأواطنها ولا أحب الزحام

ساكن طبيعة وأنزعج لا أوحيت حولي قرقعة
طبعي كذا ما أداني الزحمات من سن الفطام

دام الدعاوي في يد الرجّال يازين السعة!
وليا بلاك الله بفيد غليص ملعون الرسام

قدّام لا يصقعك فوق الراس والوجه اصقعه
حطّه غداً لك لا يحطّك له عشاّ ماله يدام

موتٍ بعز ولا حياةٍ بالمذلة مشبعة
هذا الصحيح ولا عليّه يوم أقوله من ملام

ومن لا نفعه الله .. ترا هرج البشر ماينفعه
اليوم أشوف الناس ماتفرق حلالٍ من حرام

ديس المسوح ليا عطف .. مليوون واحد يرضعه
جيل الحداثة زايم الموروث يامال الزيام

يشلخ ويملخ له كلامٍ ماعرفنا مرجعه
يارد على عد الصحافة مثل ميراد الحيام

لا فاد له هرجٍ هزيل .. اضعيف .. جاهم يزبعه
يركض ورا الشهرة نهار وليل طاويه الهيام

سوات شقرا الخيل ماهو عارفٍ وين اسنعه
وليا نصحته قال أنا شاعر .. ومعْي الحظ قام

كنّه يفر الكون كلّه في دقيقة بصبعه
ياكبر شرهتنا على اللي قلدوا جيده وسام

غرّوه وانغرّ بكلام مجامليٍّ وخدعه
يوم إن للكلمة نظامٍ .. ما تقيّد بالنظام

ياوجد حاله لو عن أشكاله تطير الأقنعة
وليا رجعنا للحقيقة والله إنّه مايلام

مادام في سلك الصحافة مالقا من يردعه
قلته وأنا مالي من أهدافه ولا ربع الجرام

لو إن رزقي من ورا شرواه والله ما أتبعه
واللي نشدني ليش فالمرقاب شيّدت الخيام

في منتداً يكتظ بالزوّار دايم موقعه
وأيضا سمعنا لك بيوتٍ عبر أثير ( أحلى الكلام )

هذا تناقض .. والتناقض من طبوع الأمّعة
أقول جيت ( لمنتدى المرقاب ) حباً للحشام

اللي مقابلهم يزيد العمر لو جاء مصرعه
وعشقٍ لشخصية ( محمّد ) جعل خدّه للرحام

وحبٍ لمن وسّس كيانه .. والوفاء فيه ازرعه
لن (السديري ) كان من يزبن جنابه ما يضام

( وابن دغيّم ) سمعته فأعلى العلا متربعة
( وأذاعة البحرين ) أكن لها مودة واحترام

أذاعةٍ فيها العلوم النافعة والمقنعة
من ضمنها ( البرنامج ) اللي كل روّاده تمام

واللي يديرونه نشاماّ بالجزايل مولعة
ساقوا لي الدعوة وأنا لبّيتها مثل السلام

وعلى الهواء جبت البيوت مثومنة ومروبعة!
لكن هنا .. وألاّ هناك إنسان مجهول المرام

البوم يدرج لك عيونه .. والحرار مبرقعة
وعلى ماقال الشاعر : (( حبيّب )) قبل عشرين عام

(الأرض كيلو متر والضلعان ما غير أربعة)
يا أهل المعرفة سامحوني فالبداية والختام

من غلطة الأفكار وألاّ غلطةٍ فالمطبعة

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر