مع حبي للأبد.... 
 مضت أيامٌ ثلاث
 يا أيها القريب مني ..والبعيد من عيني
 ألم تشتاق؟!!
 لم تعطل هاتفك ذات موعدٍ كان..؟
 أكان ذلك ليزيد لوعة الشوق أم ليجعلني أبحث عن موسمٍ للدموع.
 كم بحثت يداي عن يديكِ في زحمة الشوارع المبللة.
 كم تمنيت ان القاكِ صدفة كي لاااعود لأكتب سطراً باكياً أبدؤه بالشوق والسلام.
 أعاشقةٌ مثلي ؟
 ماذا فعلتِ بي...... هل كنتِ تبحثين عني داخل فنجان قهوتك.
 هل كنتي تطاردين وجهي في سماء صيف أب.., لو لم تكوني حبيبتي..
 لو لم تكوني أنتي في حياتي (( ماكان في الأرض بشر))
 شكراً لحبك فهو اغلى مافي قلبي.
 وشكراً لعينيك المسافرتين دوماً الى البنفسج حيث تنتمين.
 وسأبقى ياحبيبتي أحبك لو لم أراكِ.
 --------------------
 ليحفظكِ من لهفتي
 أنت نهر يشق الحياة
 فتحيا الحياة على ضفتيه
 هنا ينبت الضياء
 والزهر يفرد أجنحة من ندى
 ويغرد ملْ البراعم
 تصطفق الأمنيات كأمواجك الذاهلة
 كما العشب أنمو على ضفتيك
 تبرعم في القصائد
 تخضر اقلامي الذابلة
 فلا تسألي ما جديدك سيدتي
 أنتِ أعمالي الكاملة

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين