عَقَرْتُ عَلى أَنْصابِ تَوْبَةَ مُقْرَماً
بِهَيْدةَ إذْ لَمْ تَخْتَفِرْهُ أَقارِبُهْ
أُرِيقَتْ جِفانُ ابْنِ الخَلِيعِ فأَصْبَحَتْ
حِياضُ النَّدى زالَتْ بِهنَّ المراتبُ
فَعُفاتُهُ لَهْفى يَطُوفُونَ حَوْلَهُ
كما انْقَضَّ عَرْشُ البِئْرِ والورِدُ عاصِبُ

حقوق النشر محفوظة لـشاعرة

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2004 - 2019 - موقع الشعر