رباعيات الخيام اليمنية! (مجموعة من الشباب اليمنيين المساكين كانوا قد استزلهمُ الشيطانُ ولعبَ بعقولهم ، وزينَ لهمُ المُخدّرات والمُفتِرات والمًسكِرات ، فأدمنوا الخمر! فتخيلتُ عمرَ الخيام وقد ترك بلاد فارس وذهب إلى اليمن وأقام بيتاً هناك ، وأفاق من سَكْرته وودّعَ خمرته وتاب إلى ربه ، وراح يحث هؤلاء الشباب على التوبة إلى الله تعالى ، ويبينُ لهم أن الديار اليمنية السعيدة بحاجةٍ إلى شباب واع يُعيدُ بناءها وينهض بها! فأعدتُ صياغة رُباعياته صياغة جديدة!)

© 2023 - موقع الشعر