قالها في الشيخ علي الخليفة حين أصابته وعكة صحية :
يالله يا جابر عزى كل مجروح
تجبر كسير خالص عظم ساقه
ويا قابل دعوة صدوق الدعا نوح
يوم أجزعه جند كثير نفاقه
علي ذرى راسي عن البرد والفوح
ولوح السموم اللي يروع حراقه
علي اليا منه بدى فيّ ساموح
وهقيت مالي عن لقاه انفهاقه
جيته وعلمته بمابي ولا روح
الن صدري سالم من فلاقه
زبن الضعيف اللي عن الحق مزيوح
يوم اشتكى ضده وبعد الرفاقه
كان المقيل وقيل ذابح ومذبوح
وجا المستصيل اللي وساع افلاقه
يقول أمير الجيش بالقاع مطروح
وخذ الحلال ولا حصل هوش ساقه
وركبم امدورت النماويس ومدوح
وتزهبوا حمر المشوط الدقاقه
شافوا بعين شوفها سم ذرنوح
نار بقار وكلن أطلق اشباقه
علي ركضله ركضتن تتلف الروح
لين احفظوبه نازلين التفاته
أربع كيال صابته صفح ونطوح
والخامسة نقض عن الهوش عاقه
اعليت ياساق نفظ منه شلفوح
ونفس نهار الكون فيها حماقه
ياساق من دايم بالاكوان ممدوح
لاجت ارجال مع ارجال اعلاقه
عسى بحق اللي له الباب مفتوح
باب النعيم اللي عليه الشفاقه
انه يورينا في صح وصحوح
يمشي على العدلات غلو اشفاقه
علي ليا غاب القمر وأظلم الضوح
يوضي على الدار الظليمة اشعاقه
وصلاة ربي عد ماكتب باللوح
واعداد مايوكل وماكان ذاقه
على نبي قوم الدين بنصوح
من شبته ماحط دونه اعشاقه
غزيل الوادي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين