قال بوفاة ابنه مهلي يخاطب أحد أصدقائه :
ياليت مطلق مالفانا بتخبير
علم الخطا كنه لقلبي يصوعي
يقول فاديكم صبي المخاسير
مير أيقنوا بالله وصيروا هجوعي
ياكبدي اللي كن فيها مسامير
وقلبي يبا المطلاع لولا ضلوعي
أمسيت كن الزاد عندي طعم جير
وأصبحت ونات الضماير قدوعي
على وليف ماجرى منه تكدير
لين انقصف عمره وهلت دموعي
يا العبد هذا أمر الولي فيه تدبير
أمر قضاه الله بعلم يروعي
أبوك شالنه اصدوف المقادير
قفا ولا له في وطنا رجوعي
لا شك لا تنوى بكسر التعابير
مادام صوتك يسمعنه اسموعي
حلفت باللي يرزق الذيب والطير
إني فلا اشبع وانت بطنك يجوعي
هذا ولالي عن خواتك معاذير
الا بما يوصف على حب كوعي
وعساك تسلم للبنات المصاغير
خواتك اللي عقب أبوهن فجوعي
والله يعوضك عقب ماليم الخير
وخلاه للي يودعونه امزوعي
دنيا تدور ولا تطيع المشاوير
تجيب خير وتاخذه بالطلوعي
ولا داومت لمكسرين الطوابير
أهل الرشوم امنزحين الجموعي
غزيل الوادي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين