الحزن والفرح

لـ عبدالعزيز البلوي، ، في العتب والفراق، 17، آخر تحديث

الحزن والفرح - عبدالعزيز البلوي

لا غالبن؟؟ بحزّنن وَلا فرحن بِهِ!!
إِن؟ كانَ تَفكيكُ الأغلَّةِ مفرغي؟؟

حانَ الفراقُ وَلَم تُودِّب مجَدَداً
وَالخيلُ وَالأشعَارُ مِنها بلَّغي

© 2023 - موقع الشعر