تاوهات عاملات النسيج

لـ عبدالستار العبروقي، ، في العائلي والاجتماعي، آخر تحديث

تاوهات عاملات النسيج - عبدالستار العبروقي

تأوّهات عاملات النسيج
 
شاحبة المحيّا
نحيفة الأطراف و الجسدْ
من شدّة التعبْ
من شدّة الجوع الذي
يمزّق الأحشاءْ
بكلّ ماستطاعتْ
تسحب العاملة الحزينهْ
خيْط الحرير مرّةََََ
و مرّة خيْط الذهبْ
 
و عندما آنتبهنَ
للزائر الغريبْ
للفارس المقدامْ
ذي الجاه و الأدبْ
 
طأطأن الرأس في حيا
وآنفجر البكا
في حيرة بقين صامتات
و مااستطعن فعل أيّ شيءْ
و لا نظرن نحو من أتى
يؤجّج اللهبْ
 
و فجأة ،
إرتفعت أصواتهنّ كالمواءْ
إلى متى، أقمشة الحرير هذهِ
ننسجها و لا نلبسها
يلفّنا العراء دائما
الجوع زادنا
و الفقر و التعبْ
 
لا نجني من شقائنا
غير الضنى والقهر والسغبْ
 
إذا أكلنا في الصباح لقمة
على الطوى ننام في المسا
الى متى يحرمنا المشغّل البخيلُ
من حقوقنا يا ربْ ؟
 
فإن تأوّهت عاملةٌ
أو رغبتْ في الراحةِ
هدّدها بدك عظمها و طردها
إن ْأمعنتْ في الدمع و الشغبْ
 
من روائع الشعر الفرنسي
ترجمة عبدالستار العبروقي
 
Chrétien de Troyes
" IVAIN le chevalier au lion " XII siecle

مناسبة القصيدة

ديوان من روائع الشعر الفرنسي ترجمة عبدالستارالعبروقي
© 2023 - موقع الشعر