انا دخيلك من صواديف الاخطار -- اما عمار الحظ ولا دماره - سعود خالد الجدعي

دارت بي الاقدار و الحظ منهار
وشربت من كاس اليالي مراره

نظمت لي قافٍ من الفكر مختار
منصاه بن وطبان في وسط داره

نواف له بين المخاليق مقدار
معرب الجدين ساس الأماره

كريم كفه كنها المزن مدرار
يرسم على وجه البسيطه نظاره

عقيد قوم و يعقد الراي بصرار
إليا نواله فعل صدر قراره

حرٍ خطف بين المخاليق الانظار
من جاه يبشر بالوفاء و النعاره

له هيبةٍ يامن بها الدار و الجار
ايرد غاره و يتصداء ال غاره

لاثارة الهيجاء كما السيف بتار
فارس وله نظره تصيب الاشاره

نواف شامخ للعلاء ظلع سنجار
وجه العدو يرسم عليه انكساره

سيرتك يابو سعود منسوج ألاعطار
ولا هي غريبه وانت رمز الصداره

اسمك ذكر بالطيب مابين الاقطار
اسمٍ حصد رمز الكرامه جداره

دارت رحاء الايام يوم الزمن دار
والحظ غير عن طريقي مساره

اليوم جيتك من عناء الوقت محتار
الحزن في وسط الحشى شب ناره

انا دخيلك من صواديف الاخطار
اما عمار الحظ ولا دماره

والخاتمه صلو عدد وبل الامطار
على نبي الخلق راعي البشاره

© 2023 - موقع الشعر