رزقني ربي المعبود شمر

لـ عبدالله فهد الشمري، ، في المدح والافتخار، آخر تحديث

رزقني ربي المعبود شمر - عبدالله فهد الشمري

لنا القمة اشوفه ل الطنايا
محرّزت النواميس الدهايا

رزقني ربي المعبود شمّر
هنا افخر هنا تسمع صدايا

وردنا منهل العز وشربنا
وصدرنّا ولا حنا ضمايا

تبجحنّا تبجاح القياصر
على التاريخ مع كل الزوايا

وتوافدنا وفود ايوان كسرى
على الامجاد بجموع وسرايا

وتربعنّا ترِبّاع الخليفه
على روس الاكابر والعصايا

زرعنا المجد واسقيناه فعلن
يدرس من مزاياه المزايا

وبنينا عرشنا كابر ل كابر
يجلسنا على روس العلايا

وتواضعنا تواضع كلّ زاهد
نمّد الطيب مانرجي جزايا

اخذنا صيتنا ب الطيب وادي
وتركنا ل المناعير الشغايا

تقدمنا على الرايات كلّه
وتآخرنا عن فعول الردايا

رفعنا اللي معاهدنا بجيره
وتوطينا على روس الحيايا

وصرنا ننعرف ب القاب منها
وساع طعون وكبار العطايا

هل اللحيسه وسفره حاتميه
زمان الجوع من بين البرايا

وغلبا من كثر غلبن غلبنا
سناعيس وصناديدن بلايا

تسيدنا على شبه الجزيره
وتمكنّا على جرد السبايا

تسلطنّا على بنت الكحيله
وبنات كروش ماجتنّا هدايا

لنا السيف ولنا الشلفا ودرعه
ولنّا روسن تعادينا ضحايا

لنا البن ولنّا دلال ومباخر
تطيبنا مثل طيب النوايا

ولنا مدح الخلايق والقبايل
بدو ولا اهل مدن وقرايا

ولنا الافعال والوقفات كلّه
تركنا لغيرنا كذب الحكايا

تنومس راسي الاصوك بشمر
تنومس عرقه وكل الخلايا

ادام الله مقر الطيب فينا
وعسانا دوم عذبين السجايا

© 2023 - موقع الشعر