مدح سالم

لـ عبدالعزيز البلوي، ، في المدح والافتخار، 5، آخر تحديث

مدح سالم - عبدالعزيز البلوي

كُن مِثلَ سالُمَ لَمّا قادَ إِخوَتُهُ
قَلَّ الشدائِد حَتّى ماتَتِ الحِسَدُ

وَكَيفَ تَنبل بِسهمٍ لا تُعثِّرُها
إِذا الجدودُ رَمَوا وَاِستَهدَفَ السَعَدُ

أَلا تَرى لَنا في مُلكِنا مَهْداً
وَلا تَرى مَهْداً إِلّا لَهُ جهَدُ

© 2022 - موقع الشعر