زلة الطيب تمرر مع الباب الفسيح - حسن عامر

زلة الطيب تمرر مع الباب الفسيح
بعدهايصحا ضميره ويعرف زلته

عادة الطيب طوال العمرهباب ريح
والردي كلمه بسيطه تبيّن خلّته

ندري أن الكفو لا زلّ ابد مايستريح
والنذاله لابطبعه ولاهي ملته

الكفو لازلّ يبقى كماالصقر الجريح
فالجبل يرقى ويبقى بعالي قلته

والجبل مهماتمرّ الهبايب مايطيح
والغثاء نسمه بسيطه تمّر وشلّته

والله انه مايجنب عن الراي الصريح
غير ابو وجهين ولا الكذوب وشِلّته

ندري أن اللاش لويذكرونه بالمديح
يعتبر مدحه مسبّه تزوّد ذلته

في نهايةلامرابدمايصح الاالصحيح
من يسايرصاحب السؤ يعمي دلّته

تدري انه مايجملك يالوجه القبيح
لو تصنفر وجهك القبح تبقى علته

حسن عامرآل عيسى

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر