رسالة من الحاضر - أحمد بن محمد حنّان

أصبح المَاضِي والمستقبل والحلم أشبه بدخان سيجارة لانستطيع أن نعرف شكله الحقيقي ولا أن نمسك به، ولا أن نعرف حتى تأثيره علينا وعليها، فالسجائر التي تباع في الأسواق لا تقارن بلفافة الماريجوانا، اختلفت السجائر والنافث واحد. هل هي الأقدار فعلاً!؟
أجيبونا فالحاضر يختنق.
 
20/6/2022

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر