في وصف مصر
 هي والبراويز القديمة.. وأنا
 --------------------------
 هي الِّريحُ 
 ترشق نصل الليالي بقلبي
 تفتِّتني في هواها حنينًا..
 وفي غمرةٍ مِنْ نحيبي
 تراءتْ مُكحَّلةً فاتنةْ
 وسلَّمتِ الرُّوح بعض الأماني
 فأسلم قلبي شراعًا
 لتنحت في سقْفه المترامي.. شُخوصًا
 معابدَ ، أزهار لوتس،
 وحقلاً مِنْ القمح تنقصه السنبلات/ العيون
 وخطوة فرخٍ صغيرٍ
 وتنسج سجادةً يدويةْ
 تخضِّب حنَّاؤها كفَّها البدويةْ
 وتعلنُ عن بدء إشعالها
 إذِ الجمرُ في راحتيْها نبيلُ..
 وكُلُّ الوساوس في وقع أقدامها نغمٌ مستحيلُ..
 هي الآن.. وشوشةٌ هدهداتٌ
 وسبع سواقٍ ... ونيلُ....
 ***
 وفي الليل 
 تَرْسمُ لوح الزجاج القديم
 تلوِّنُ أجزاءه المجهَدات .. شطوطًا
 وتُقلع في اليمِّ طوقَ نجاةْ
 لتُبحِرَ.. لو خدعتْها مياهْ..
 ***
 وفي الصُّبح
 تسقي بشهد ابتساماتِها نخلَها
 ثم تفتحُ شُباكها للطيور
 وتفلتُ مِنْ فخِّ أعْضَائها
 مُرفرفةً في المَراعي .. وهائمةً في دمي
 فكلُ الأراضين ضيقةٌ لم تَسعْها
 وشريان قلبي المدلَّلُ لو دخلته اتَّسعْ...!!
 ***
 هي الآن
 سيدةٌ في فؤادي
 وسيدةٌ للبلاد
 تُقَطِّرُ صحْوَ الصَّباح على جلدِ وجْهي
 تُجمِّعُهُ مِنْ جديد 
 لأُصبحَ معزوفةً للنشيد..!!
 ***
 ولكنَّها كل حِينَ تباغتُني باحتواءٍ
 كشِصٍ يَغُزُّ الطُعومَ لفكَّيَّ
 تفْجَؤني باحتواءٍ فريدْ
 ففي مُقلتيْها براويز مقبرةٍ
 وقرطٌ، ومومياء، سبعةُ آلافِ عامٍ
 وأهرامُ
 بعض الحرير المُرصَّعِ
 كسرةُ خبزٍ
 وجرَّةُ ماء....!!
 --------------------
 2 /نوفمبر/ 1994 
 شعر / شريفة السيد
 من ديوان فراشات الصمت / المجلس الأعلى للثقافة / 1997 / مصر
 مع أجمل وأرق الأمنيات
 شريفة

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين