عاشقٌ من عمّان

لـ سمير محمد العنتري، ، في الوطنيات، 10، آخر تحديث

عاشقٌ من عمّان - سمير محمد العنتري

مهما كتبت !
مهما وصفت !
تبقى عمّانُ
عمّان !
للأشراف
إسماً مُصان
تاريخَ مجدٍ
وعُنوان
رسالةَ عشقٍ
وغُفران
هَجْعاً وملتقى
لكل الأحبَّةِ
وخِلّان
تُغازِلُها عواصمُ
وصبايا
أسرارٌ وخفايا
إعجاباً ورؤى
في قلوب العاشقين
وبسمانَ طُوى
هي الصّدى
لأُمِّ القُرى
وأرضِ كنعان
إيماناً وأديان
صدىً
لبرقِ القدسِ
لرعدِ غزَّةَ
تلبيةً لغيثٍ
وبالله المستعان
إنها عمّان
أنغامٌ وألحان
عروسٌ
في أرضِ شامٍ
عيونُ كُحلٍ بدويّة
تُناغي
براعمَ اللّوزِ
وشقائقَ النعمان
بِوَدَعِ البحرِ
بلطفٍ وحنيّة
هي أُغنيةُ الأردنِّ
أحلى وأغلى
هديّة
لكِ مني تعظيمُ سلامٍ
فأنتِ الحبُّ
وأنتِ الهويّة
© 2023 - موقع الشعر