• طُقوس الانتظار
---------------------
سيجيءُ في الغدِ
هكذا قد قال لي
فأضأتُ أرضَ بكارتي
تِلكَ التي
ظلتْ سنينًا مُطْفأة...
***
ودعوْتُ بي
عَرَقَ الأنوثةِ
كيْ يباغتَهُ
ويرتّقَ الأحلامَ
إذْ كَانَتْ بدربِ البين مُهترِئَةْ...
***
تعبُ الفراقِ أُزيلُهُ
سأفيضُ نهرَ عُذوبةٍ
وشقاوةٍ
نجماتِ ليلٍ في السما متلألِئَةْ...
***
سأُعطِّرُ الدُّنيا
أُغرِّدُ مثلما
عُصفورةٍ فِضيَّةِ الألوان تعبرُ مَرفأَهْ...
***
سأكونُ مشرقةَ الحواس
لطيفةً
وأدوس أيَّام الذبول المُضْنياتِ
أكونُ في قطفِ النخيلِ البادئةْ..
***
سألقِّنُ الجسدَ الخجولَ
بلاغَتي
وسأرتدي الوهجَ الذي
هو في الحنايا.. خبَّأهْ...
***
شَعري الذي أهملْتُه زمِنْا
أُصفّفهُ
ليعودَ بسمةَ راهبٍ... متوضّئةْ..
 
وأحرِّضُ الأشواقَ
كيْ أبدو لهُ
كأسا.. رضابًا
بانتشاءِ الفجرِ مُمتلئةْ...
***
وسأكتبُ الأشعارَ فيهِ
ترنُّمًا
وأخطُّ قافيةً لَعُوبًا
فوقَ صدرِ البَوْحِ مُتَّكِئَةْ...
***
هي تارةً
طوعًا تجيءُ
وتارةً
ألفيتُها
في عُرسها... متلكَئةْ..
***
سأقولُ: إني ها هُنا
بلباقَتي
بوداعتي
بأنوثَتي... متهيِِّئةْ
للقاءِ
مِنْ زرعَ الحرائقَ
في دمي
فكَأنَني بلهيبِها.. مُستَدْفِئةْ..
***
كمْ كنتُ
أستجدي النحيبَ لفقدهِ
ودموعيَ العرجاءُ
خلف الهُدْبِ.. مختبئةْ..
***
لكنَّني
سأكفُّ عن عَطَشِي
وأُبْحِرُ عِندَهُ
وغدًا.. غدًا
سيبوح قلبي بالذي.. قد أرجأهْ
***
9/يناير/1996
-----------------------------------
شعر / شريفة السيد
من ديوان صهيل العشق /ط دار قباء / 1998 / مصر
مع أجمل وأرق الأمنيات
شريفة

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر