يا من تُجافي قُلوبَ الرَّجاءِ

لـ عمر صميدع مزيد، ، في الغزل والوصف، 7، آخر تحديث

يا من تُجافي قُلوبَ الرَّجاءِ - عمر صميدع مزيد

يا من تُجافي قُلوبَ الرَّجاءِ
لن تَحلو الحياة إلَّا بِحواءِ
 
فكلّ من دوَّى رِفقاً بالهوَى
ألم يلحقكُم قطُّ حدقَ الظِّباءِ
 
نتسابقُ قُروناً في ركضِها
بطاءٌ رشاقٍ ، رشاقٌ بطاءِ
 
نركضُ ونركضُ وتكلُّ الأرجُلَى
والأرضُ تركضُ تحتَ الحِذاءِ
 
فالعِشقُ أوكِلَ للفُؤادِ أوَّلاَ
وليسَ للعِشقِ زمن إنتِهاءِ
 
فكم عاشِقٌ بالهجرِ صابهُ الأذَى
وكم علِيلٌ بالوصلِ فازَ بالشِّفاءِ
 
ويظلُّ العِشقُ الأبجديُّ هكذا
متى ما تعانَقتِ الحَاءُ بالباءِ
 
أبو فراس ✓ عمر الصميدعي
12 مارس 2020

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر