ثائر - عبدالرحمن محمود عبدالرحمن

عائدون :
أنا صامدٌ بين الدماء وادمعي

بأسي كإعصارٍ وموج هادر
جبلٌ أشم على العدو وخيله

صخرٌ أصم يرد كيد الفاجر
أنا لا ابالي بجيشهِ وعتاده

الحق حصني من جبان غادر
ألقي القنابل في حنايا مُهجتي

مهما فعلت فلا فناء لثائر
احصد ما شئت من ابطالنا

فالأرض تُنبت كل يوم قادر
وثرى الاقصى لا يبيح قبحكم

ومن أتى حمى الاسود يغامر
وغزة الاحرار لم تكن لكم

والقدس تأبى ان تكون لداعر
بقلمي/ عبدالرحمن محمود

مناسبة القصيدة

عائدون : أنـا صامدٌ بين الدمــاء وادمــعي بــأسي كإعصــارٍ ومـوج هـادر جبلٌ أشــم على العــدو وخيــله صـخرٌ أصـم يرد كيــد الفـاجر أنا لا ابــالي بجيشـهِ وعـــتاده الحـق حصنـي من جبان غادر ألقـي القنابل في حنايا مُهـجتي مهـما فعــلت فـلا فنــاء لثــائر احــصد مـا شئت مـن ابطـالنا فـالأرض تُنبت كـل يوم قــادر وثرى الاقصى لا يبيح قبحكم ومن أتى حمى الاسود يغامر وغزة الاحــرار لم تكن لــكم والقـدس تـأبى ان تكون لداعر بقلمي/ عبدالرحمن محمود
© 2023 - موقع الشعر