رياح اللعنة - نادية عبد الرحمن الساعي

حسناء الطلة تفوحين عطرا بنكهه البغاء
امن عينيك اشتكي ام من الرموش الهدباء

طالتني اناملك منذ بزوغ فجر وشتاء
اهابك ام احبك فيك الترف المحلى بالشقاء

كم أهديتني من احلام ووعودا جدباء
كم من رماح غرستها فيَّ بمكر ودهاء

كم من الهمس اطربتني باغراء الاغراء
كيف لي مقاومة تلك المهى النعساء

وشفاها شهية كحبات الكرز الحمراء
تلهبين انفاسي والفؤاد بريح حراء

ومن أعتاب طهريَ ينبثق الرجاء
الا تبَّت حماقاتيَ تصارخني بمكاء

هيهات هيهات يا حقيبة الأشياء...
إني هاهنا امتطي التمرد كسيول بطحاء

وأعتلي الموج العاتي ومركب خرقاء
رياح اللعنة تهب من غرب حسناء

تراود السفه تغازل قلوبا غلفا صماء
وراءها افئدة ترتل الانين لحن النَّاء

واحداقا اثقلتها مزنا تنوء بالشقاء
ايا ليل ان الفجر آت والحلة سناء

ادهشني السَّما طارقا منازل السماء
والويل يلوح منه واللعنة على الضباء

أرسمه دخًّا يشرإب طما وعثاء
لا دموعي ولا أسفي يشفعان ولا دعاء

إنك تحتضرين والعبث بات اشلاء
وإني هاهنا على شط النقيض والأغثاء

أراهن القدر بالوجل وسبْحا قرطها الرجاء

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر