اما آن - ساره بنت تركي

أَمَا آنَ عَينِي غَفوَةً وَ سُبَاتَا
 
مَضى الليلُ والليلينُ منكِ نجاةَ
 
عَصَفْتِ بِآهَاتِ المنامِ و حِلْمِهِ
 
حَتّى غَدَا فَوقَ الجُفُونِ رُفَاتَا
 
إنْ تَسهَري مَا كُلُّ نَجمٍ سَاهِرٍ
 
قَد نَامَ مَنْ أَشقَى الفُؤَادَ و بَاتَ
 
نَامِي وخلّي الليل يضطجِعُ النوى
 
لا توقظيهِ بساكِبِ العبراتَ
ساره _تركي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر