رفعتَ الرَّاسَ عَالياً يا بُنيَّ الأغلَىٰ - عمر صميدع مزيد

رفعتَ الرَّاسَ عَالياً يا بُنيَّ الأغلَىٰ
وجعلتَ مَقامَ شأنِنا كُلهُ لِلأعلَىٰ
 
القلبُ باتَ يرقصُ فَرحاً يا ولدي
وحَبيبُ القَلبِ حِلّهُ في القَلبِ أحلَىٰ
 
أَمِينٌ وَفِيٌّ بَرٌّ وكلّ ما أولَىٰ
والحمد للهِ على نعمةِ المولَىٰ
 
إن نورَ الهُدىٰ نورٌ على نورٍ
يَهدي بهِ اللهُ من كان لهُ أهدَىٰ
 
نورٌ قد تراءَى علينا بكل أنوارهِ
ونِلنا من نُورهِ حظَّاً أنارَ بهِ الأهلَا
 
أفرحتَ قُلوباً ، قَلَّتْ أنْ تَحلو
في حالِها حَالٌ ، وحالُنا منكَ أحلَىٰ
 
كُنتَ حَمامَ وَصلٍ من بعدِ فَصلٍ
فأهنئي يا هندٌ بِوَصلٍ قد فاقَ وصلَا
 
وإيمانُ العِشرةِ تَسْمو على كل عِشرةٍ
لِتمنعَ عنكَ الصَّعبَ ، وتحسبهُ سهلَا
 
وحظُّ أُمِّي ( رحمها ربي ) منكَ أكبرُ
فقد رَبّتكَ كما رَبّتني من نَبعِها الأسمَىٰ
 
فكم كُنا ولا كُنا ، وكم كُنا كما الغفلَا
وكم كُنا كما كُنا ، وكم كُنا بِلا عقلَا
 
فأحذر يا ولدي من زَهوٍ قد يَسْري
في ثوبِكَ السَّاترِ إنْ خلعتهُ كان عيبَا
 
وشَمّر عن ساقِكَ بالهِمةِ وأنهضْ
فالعلمُ مفتاحٌ للعقلِ مهما كان أغلَىٰ
 
هذا وقتُ نُهوضِكَ لِلمقامِ الأسنَىٰ
وأحمَدُ اللهَ وأشكرُ من لهُ الحُسنَىٰ
 
( وفقك الله يا ولدي )
( أبو فراس ) عمر صميدع مزيد
26-7-2020

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر