بين مراكب الفاتحين ومراكب اللاجئين - عبدالرحمن محمود عبدالرحمن

أَلَمْ تكن هي البحار يا عرب ؟
ما للمجد بين أيدينا انسكب

سل عن الاندلس يوم فتحها
وعن شعبنا اذا يوماً غضب

سل عن العراق قبلة علمنا
ومكتبة بغدادٍ وآلاف الكتب

سل الشام الاشم أين ربوعه
من بعد عزٍ أشعلوه بالخطب

سل المراكب بالغزاة أبحرت
أين همُ وأين ماضينا ذهب

ولما مراكبنا اليوم بخزينا
شكت مزلتنا وألوان العطب

بقلمي/ عبدالرحمن

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر