البنات - عبدالرحمن محمود عبدالرحمن

هن اللآلئ سحرها منثور
قد لفهن براءة وسرور

في مهدهن غافيات إنما
القلب بين جمالهم مأسور

الورد فواح وهذا عبيره
ملأ الوجود بفرحةٍ وحبور

لما تفتح بعد عام زهره
وتلألأ الياقوت والبلور

لمعت ليالينا بنور ثغورهم
المؤنسات الغاليات الحور

بهجة الدنيا رواية طفلة
ببراءة وسذاجة وحضور

بقلمي )

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر