لحظة أيها العمر - لطفي القسمي

لحظة
لحظة أيها العمر
توقف عند محطة ما
مالك تهرول بلا توقف
توقف ولو عند محطة وهمية
أوهمنا للحظة أنك توقفت
لنوهم أنفسنا أننا نرتاح
نحتاج للراحة أيها العمر
أنهكنا تدفق الأيام
وجريان الشهور
ودوران السنين
لم نأخذ منك أيها العمر
سوى سرعة الضوء
وذكريات تذكرنا بالزمان
وبوجوه عالقة في الوجدان
وباقي الأحداث مصيرها النسيان
توقف أيها العمر عن الجريان
حياتنا كلها أعطاب
وأيامك لا ترحم
قطار سريع أنت أيها العمر
البارحة كانت أول سنة لنا
اليوم نحن على مشارف الفناء
كيف مرت كل تلك الشهور
وكيف وصلنا لهذا العمر
وكأننا لم نعش الدهر
وكأننا لم نشهد تفاصيل العصر
وكأننا لم نكن أطفالا صغارا
وكأننا خلقنا الآن
ثلاثمئة يوما تمر في لمح البصر
وفي رأس السنة يزف الخبر
ويعلن عن ضياع سنة من عمر البشر
وفيما الانسان يحتفل بالخبر
يستمر العمر في الإبحار
حتى يصل لشاطئ الزوال

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر