حبُّها له سببٌ - حسين محمد الفيل

١-حُبُّها لَهُ سببٌ
حيثُ يُعجِبُ العَجَبُ

٢-عِلمُهَا يُزيِّنُها
فيه تَكثُرُ السُّحُبُ

٣-وجَمَالُهَا لغةٌ
للفؤادِ تَقتربُ

٤-عطرُها يشوِّقُني
ولَدَيهِ ما يَجِبُ

٥-حُبُّها يعانِدُها
وَهْيَ مِنهُ تنسحبُ

٦-الغرامُ يُفزِعُهَا
قِيلَ كانَ ينقلبُ

٧-لا يُشابهونَ لنا
مَنْ لحسنِهِ سلبوا

٨-فلقُبحهم سببٌ
وَلحُسنِنا سَبَبُ

٩-الوفاءُ مرحمةٌ
كالزُّلالِ تنسكِبُ

١٠-رحمةُ الإلهِ لنا
ولهُم هُمُ الغضبُ

١١-صدقنا لنا نسبٌ
وإليهِ نَنتَسِبُ

١٢-وَهُمُ لهم كذبٌ
ليس يَرفَعُ الكَذِبُ

١٣-فالغِوى له كتبٌ
والهدى لهُ كُتُبُ

١٤-والعيونُ صادقةٌ
ليس يجرحُ الْهُدُبُ

١٥-قيلَ مِن جَهنَّمِهِمْ
كم سَيحسُنُ الهربُ

١٦-في سمائِنا سُحُبٌ
سوف ترتوي التُّرَبُ

١٧-رقَّةٌ لها سلبت
حيث يَحسُنُ السَّلَبُ

١٨-لن أُخيبُها أبداََ
فالهوى له أدبُ

١٩-من يرى كرؤيتنا
لا صوابَ يحتجبُ

٢٠-فأمَلي برحمتِهِ
سوفَ تَنجلي الكربُ

٢١-عطرُها لهُ لغةٌ
وهنا هنا الأربُ

٢٢- أمْلِئي لنا قِرَباََ
سوف تَحسُنُ القِرَبُ

٢٣- واسقني بما عذُبَتْ
فالخمورُ تنشربُ

٢٤- مِن مياهِ كوثرِنا
سوف يشربُ العربُ

٢٥- أرفقوا بأنفسِكم
عَلَّ تكثُرُ السُّحُبُ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر