الموتُ عشقاََ

لـ حسين محمد الفيل، ، في الغزل والوصف، 26، آخر تحديث

الموتُ عشقاََ - حسين محمد الفيل

سَأموتُ فيكِ مُتيَّمَا
فَلْتذكُريني كُلَّمَا ...
سُبحَانَ مَنْ خَلَقَ المَحَبَّة حِينَمَا ...
ألْقَاكِ أينَ وَقَدْ وَجَدْتُكِ حَيثُمَا .....؟!
وَلَقَلَّمَا تَنأَينَ عَنْ عَقلي وَقَلبي قَلَّمَا
وَكَأَنَّكِ المَطَرُ الَّذي خَيْراََ على روحي هَمَى
حُبِّي نَمَا كَبَرَاعِمِِ
حُبِّي نَمَا
يَاليتَهُ مِنكِ احْتَمَى
لما نأيتِ ... نأيتِ.... أَرهقَني العَمَى
أنا لا أرى إلَّا هَواكِ يَجُولُ في
أَعلَى السَّمَا
والكَفُّ تَقصُرُ كُلََّّمَا .....
هَذا مَلاكي يا "ملاكُ" تَحَطَّمَا
أَطلَقتِ نارَكِ فَارْتَمَى
قَدْ كانَ في كَبِدِ السَّمَا
رِفْقَاََ بِقَتْلِِ عندما ....
هَذي إِلَيْكِ رِسَالَتي
فَلتَفْعَلي مَاشِئْتِ ...مَا ....
أَتُراكِ كَفَّرتِ الفُؤادَ وَقَدْ أَحَبَّكِ مُسْلِمَا ؟!
© 2022 - موقع الشعر