الحزن

لـ سليمان المانع، ، في غير مُحدد

الحزن - سليمان المانع

كان الحزن يمشي بوسط المدينه
بالناس ... لمبات الشوارع ... والأسمنت

كان الحزن ....؟ قلت الله الله بعينه
كنت اعرفه من يوم ماعرف وش كنت

عشرة عمر ... راحت تبعثر سنينه
ماخان بي وأنا ولا يوم به خنت

يعني خوي والذكريات الدفينه
توزن حياتي وزنها كان وزّنت

من بنت ... أول بنت ...صاغت حنينه
داخل ضلوعي وبعدها مامحت بنت

ل ما يعلم الله كالوتر بين يدينه
يشدّني واصرخ : دخيلك تدوزنت

بدموعي اسقي بالمسا ياسمينه
والصبح واللي يفعله قلت له منت

مرّه سألته أنت من أيّاة طينه
صرخ بوجهي ... قال لي : شف أنا أنت

تمت الإضافة بواسطة : سالم ال فروان

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر