عيونها تحكي - شمس الجنوب

احتارت الاقلام والحروف الكتابية
عن مافي داخلي من شتات

ابكتب مافي خاطري لو شوية
عجزت لا اكتب وفات اللي فات

بداخلي اشياء مُلهمة عظيمة
بداخلي هم وحزن وفتات

بداخلي قصة بنت طفلة عجيبة
تضحك وداخلها الف أهات

هي كذا دايماً عيونها حزينة
وعيونها تحكي كلام وحكايات

ذيبة في زمن مالة أي قيمة
في زمن أصبح تفاهات

ان حكت اسكتت كل القبيلة
وأن تبسمت حيرت كل البنات

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر