عيونها وطنك

لـ سالم عبدالفتاح، ، في غير مُحدد، 916، آخر تحديث

عيونها وطنك - سالم عبدالفتاح

عندما تضيق الأنفاس بصدرى
ويتوه بين الأقدار قدرى
أهرب الى صدرك
أهرب الى الجنه الموعوده بقلبك
 
 
 
ينتفض جسدى
وتتلاشى حروف أسمى
يسألنى الناس
من جعل عيونها وطنك
من حفر ملامحها فى رسمك
من جعل صمتها بغموض بحار
وصوتها عذب كالأنهار
من جعل تلك الأنثى تجمع بين
الجنه والنار
 
 
 
كم أحتاج
أن أبقى على صدر يحمينى غدر الامواج
أن أبقى على صدر
تشد اليه رحال
ويقصده الحجاج
 
 
 
لم أغرق يوما من ماء
أو اخشى أن ألتحف يوم
نجوم سماء
لكنى أخشى فى هذا العالم
أن تهجرنى
تلك الحواء
© 2022 - موقع الشعر