أعظم أمانينا

لـ عبدالرحمن عبدالله مسرحي، ، في الصداقة والاخوه، 45، آخر تحديث

أعظم أمانينا - عبدالرحمن عبدالله مسرحي

يوسف يا خوك ما منه اثنين
لا غاب غابت الفرحه معاه

ووالله لو يأمر لنزع له العينين
سبحان الذي بين البشر أعلاه

يمكن عشان ابوه اسعد الخدين
صار الولد بفرقاء عزيزي بديله

بكفه الوفاء و بقلبه مجرا حنين
يالله احفظه زيد بجمالك جماله

بقربه رضاء وببعده ايامي سنين
يالله وفقه انصفه وييسر احواله

ثابته محبته ذاك السعيد الحزين
لاضحك بسمته تسر من حوله

يخفي عنهم معاناة بحجم العالمين
وانا السامع الوافي وعمري فداله

و الله لو إني حديد بقربه لا آلين
ولايجهله الاجاهلٍ مقطوعه حباله

و نعم العشير يا مرضي الوالدين
وانا درعك لا غناء الحزن مواله

ليت لي قلوبٍ اعزك بقلبٍ و قلبين
وبلحرم ادعيك دعوة خليل لخليله

لاتشغلك دنيا لاتكن من الخاسرين
والله الله بأمك والهوى إحكم إقفاله

يوم تُنطق أعضائنا بلسان الصادقين
يوم يُسال الظالم و مظلومه قباله

صد عن بعض المواقف بشر الصابرين
بأنهار و بساتين تحت ظل ذُو الجلاله

أعظم أمانينا نُبعث برفقة الصالحين
حيث ننسى التعب ويحقق المرء اماله

واللي باع دينه بدنيا ترى مسكين
والحياه تبدأ بقبورنا لاحتوتنا رماله

© 2023 - موقع الشعر