زينة وعاقبة

لـ ، ، في المدح والافتخار، آخر تحديث :

هِيَ الدُّنْيَا يُزَيِنُها رَجَاءٌ
فَهَلْ حُسْنًا لِعَاقِبَةٍ نُرَجِّي؟

وَ كَيْفَ تَطِيْبُ فِي الدُّنْيَا أَمَانٍ
وَ هَذَا الْمَوْتُ يَبْغَتُ كَلَّ فَوْجِ؟


تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر