ألقِ الصَّخرةَ ...
 
ألقِ الصّخرةَ يا سيزيفُ
 
فأنتَ حُرٌّ و شريفُ
 
أنتَ عِزرائيل ثانانوس،
 
و قهوةُ هيبنوس.
 
كيريسُ جِبالِكَ قد عاثتْ
 
في وردِكَ موتاً و ماتتْ.
 
قدْ نالكَ منها،يا صديقي،
 
سُمُّها الأسْودُ و تخويفُ
 
ضربٌ لملائكَتِكَ و تعْنيفُ.
 
حمقاءُ الخُطى، مظلّيةُ اللَّظى،
 
ذُبابةُ هيرَا، أظافرُ زيوس.
 
ألقِ الصَّخرةَ في عُيونِ أرجوس،
 
والْعَنْ معي دُمَى بانوبيوس.
 
عَجَبِي.. كلُّ العَجبِ
 
لِلاَغٍ في حضْرةِ الأمازيغِ
 
و مِن مَنابِرِ العربِ.
 
لِتوفيقٍ، لا وفَّقهُ الرَّبُّ اللَّطيفُ،
 
لا تُصْغِي.
 
فطَنينُهُ للكتابِ تحْريفُ
 
بُرازٌ، حاشَاكَ، و تخْريفُ
 
إِفشاءٌ لقذارتِهم و تصريفُ
 
لإبِلِ الجَمَّالِ و لنا تصويفُ.
 
أُنصُرْ ناصِراً،
 
و بِنَوالٍ عليكَ التَّعريفُ.
 
منكَ الشَّرفُ، و منَّا التَّشريفُ
 
ألقِ الصَّخرةَ يا سيزيفُ
 
فأنتَ حُرٌّ أَبيٌّ و شريفُ.
 
و ارْفَعْ رأسَكَ و رأسَنَا يا ريفُ.
 
 
 
عبد الّلطيف أرحّال
 
02 يونيو 2017

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر