حنا البقوم أهـل الوفـا والكمالـي - سعود سعيد المرزوقي

حنا البقوم أهل الوفا والكمالي
قبيلة نفخر بها من قبيلة

يشهد لنا التاريخ باول وتالي
بفعول ربعي محتمين الدبيلة

أهل تربة لاصك جالن بجالي
لاقاد نو الحرب وانشا مخيلة

مادام جاهل ما تعرف الرجالي
مالك ومال النايفات الطويلة

ما تارد الما قاصرات الحبالي
لو كان عدك يارويلي ثميلة

منك الخطا جاني على كل حالي
انته لحالك دون من تنتمي لة

تبغى الشكاله وانت جرفن هيالي
لاصرت عاصي عاقلن نشتكيلة

انشد وتلقى من يجيب السوالي
تلقى جوابن مع رجالن تشيلة

شيوخنا يوم الوغى ما تبالي
عدوهم قلت علاه الوسيلة

همه عزاتي محتمين التوالي
لازاد حمل المبتلى ترتكيلة

لاجا نهارن للحروب اشتعالي
بانت فعول المرهفات الصقيلة

يرسون مرسى نايفات الجبالي
مثل الجبال الكايدات الثقيلة

عدوهم منهم يصيبه هبالي
لا قربوا للنار خشم الفتيلة

ورجالهم فالمعركة ما يبالي
يرخص بحالة دون منجى دخيلة

ترعابهم وضحن جنوب وشمالي
ترعابهم عشب الفضا والخميلة

ترعابهم قفرن من الرود خالي
قفرن يشوق بالنظر من يجيلة

ومن حربهم للترك ريحان سالي
سالت دمي الترك في وصف سيلة

يبغون غرسن في خضاره جمالي
عقب المغازي عودو بالفشيلة

خذنا الغنايم والفعول الجزالي
يومن جيش الترك واجه عميلة

لا تحسبن الهرج لبس العقالي
بعض الهذي سم الكبود العليلة

ياما نصحتك مار صابك خبالي
عييت تعطي الحق والا تجيلة

اسمع كلامن مثل نقد الرياليقولن نهاره ينجلي عنه ليلة
اليوم حقك فوق خدك نعالي

ما عاد لك فالطيب حيلن وحيلة
انته عجوزن لبسوها شوالي

ثاني ترى حقك على الراس شيلة
لا تحسبنك صرت حماي تالي

مثلك على الشانات يومي شليلة
انته قزازن ما يجيلة ضلالي

حتى ابن عمك صرت تسرق حصيلة
وصلاة ربي عد مبدى الهلالي

على نبين ما يضيع دليلة
© 2022 - موقع الشعر