في هجعة الناس - سعود ردعان الهاجري

طرى عليّه بتالي الليل طاريها
في هجعة الناس قام الشوق يسريبي

مدري وش اللي حدا نفسي لماضيها
قمت اتلزا وزاد الشوق تعذيبي

وخوفي عليها تبيّح كل خافيها
وخوفي من الناس تفطن لي وتدريبي

دكيت رجلي تعثّر في خطاويها
يم الطويله بدون ارضاي تمشيبي

قلت الطويله توسّع صدر راقيها
من ضاق صدره رقى روس المراقيبي

ساعة رقيت الطويله جبت مافيها
قامت تهشّم وغرّق دمعي الجيبي

على هنوفٍ من الخفرات مغليها
من يوم ما كان همّي في لعابيبي

ايام لا ابطيت عنها رحت اناديها
ادخل عليها ولا فكرت بالعيبي

ألعب معاها وابوها من تواليها
لا شان وجهه ولا هز المشاعيبي

حتى كبرنا وانا عيني تراعيها
ما اشوف فيها ولا فيها عذاريبي

عذروبها ملحها الزايد مخليها
قمراً سطع نورها بين الرعابيبي

أيام راحت بكت عيني لياليها
تفلتت في يدي كل المقاضيبي

هذا وانا من قرايبها وباغيها
أمر الله أبدى على كل المطاليبي

قعدت اراجع سنينٍ كنت ناسيها
قبل اسود الراس لا يبدى به الشيبي

وراجعتها من بدايتها لتاليها
لين انطوي الليل والأفكار تدويبي

وعوّدت اسولف على نفسي واسليها
أشجع الروح لا ترجع وتسريبي

© 2022 - موقع الشعر