وملامحها كبستانٍ لاحلام وضيئة
فسحرها دُري ما عرف الخطيئة

واكتملت براءتها بنظراتٍ بريئة
يا لابتسامتها منها فاضت الانوار

وضحكتها لحنٌ لنغماتٍ جريئة
بعينيها قد فاض الحسن منهم

وحكم في أسير عينيها المشيئة
خمرها مطهرةٌ وكأسها ثغر

ترجم حسنها للمحاتٍ مضيئة
لها مثل البلبل الصداح صوت

ولصوتها تغريد همسات دفيئة
قالوا سمارها نصف الجمال

هو كله فدنيا جمالها بها مليئة
#عبدالرحمن-محمود


تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر