صلاة في محراب...إيزيس من ديوان النراث الالماني في شعر برادة البشير ج2 - برادة البشير عبدالرحمان

قصيدة : " صلاة في محراب...إيزيس "
في معارضة قصيدة : " الكرنك …! "
للشاعر الرومانسي الألماني
راينر ماريا ريلكه
بمناسبة زيارته لآثار مصر الفرعونية
□□□□□□□□□□□□□□
إثنان...لا يفارقان شاعرا..!
جموح ...فرس..!
وذكرى..." أطلال "..!
إثنان...بالوجدان…
رمز...تحد..!
في " مقبل.! "...يطارد…
" مدبرا .! "
شاعرية...الجموح تعانق…
حامل ...الشعل كشاعر...
مثل...بروميثيوس..!!
☆☆☆☆☆☆
الجمال...رقة تخالج…
نعومة...أنثى..!
وإذا حساسية...شاعر…
عانقت ...فضاء " الكرنك "...
يحلق الجمال…
في أعالي...الروعة..!
الجميل...شقيق الرائع..!
مفصح...بالفطرة…
دون حاجة...لترجمان..!
ذاك...ما هزم …
كرونوس..!!
☆☆☆☆☆☆
أخطاء ...كرونوس…
كأخطاء...رقصة " الطانغو "...
كغفوة الحدس...عند عباب…
الحياة..!
في الصحوة...تغدو عنصرا
بنسق...الكينونة…
في العشق...في فاصل موسيقي…
ليس هناك حد...لأسنان…
التروس..!!
☆☆☆☆☆☆
" بتاح "...وادي النيل…
ليس ك" كرونوس "...عند
بحر …" إيجه "..!
من يأكل...أبناءه لا يبدع…
ما فاض...بشط النيل..!
مذ كان ...كرونوس...أبكم…
والمشغول...بالبطن…
لا يسمع...حكمة " إيزيس "..!
لا يحلم...بميزان…
أوزيريس..!!
☆☆☆☆☆☆
من يهاجر...إلى جبال …
الأرز..!
هجرة ...إنقاذ توءم الروح..!
لهزم...رمز الشر…
سليل...الموت..!
يخلد...ما عكست مرآة
النيل...من أثر..!
الموت...عند سلالة…
" بتاح "..!
تزن القلوب...عدلا..!
لا تأكل...فؤاد…
منكوس..!!
☆☆☆☆☆☆
لولا...ترانيم ، " زليخه "..!
ما أعادت...لها إيزيس…
سحر ...فينوس..!
لولا...تراتيل،" أخناتون "..!
ما حفظ…" آتون " كنز …
" توت "..!
القبر عند أهل النيل…
متحف..!
القبر عند أوزيريس…
ليس جحيما...بدرك أسفل..!
نوت...في السماء،ربة جمال..!
وفي الأرض...خصوبة..!
نور إيزيس...ينسج كينونة…
حورس..!!
☆☆☆☆☆☆
لا تغطس...عروس النيل…
ب" النون "...
انتحارا..!
بل ...سقاية…
كعشتار...بالخصوبة تنعش
" كمي "...إيجيبتوس "..!
ما كانت الموت...نهاية …
مطاف...
في حضن...الكرنك..!
الموت...بداية في مسار…
الخلود..!
لحظة...لا يدركها…
تاناتوس..!!
☆☆☆☆☆☆
من ينشئ...بيتا…
تعلو...بابه قبة السماء..!
لا يحتاج...ل" رافعة "...
لا يحتاج...لترجمان…
يؤول...معنى…
الحياة..!
"هامة "...الرتاج لا تقنع…
بتاج...الشمس..!
الحلم...أبعد من " عقيق "...
النجم..!
الحلم...يعانق لحظة …
" الفتق "..!
هناك...تقرع للإبداع…
كؤوس..!!
☆☆☆☆☆☆
هناك...هنالك..!
عند ، شط النيل..!
يختلط الأمر على...كرونوس
ما...الجديد..؟
وما...القديم..؟
وأين توجد...لحظة " الآن "..؟
الروعة...تبارح العادة…
الروعة...تبهر الرتابة…
للخلود...جموح …
له...في " الرتق "...
طقوس...وطقوس..!!
☆☆☆☆☆☆
أيتها...العظمة…
يا تقاسيم...الجلالة…
بملامح...الأنوثة ك" نفرتيتي "…
مثل... " برنيكي "..!
عانقتك...لحظة الخلود...
بنهر...الحياة..!
بنون...الخصوبة..!
من شاطأ...النيل لا يرتاح
من السفر..!
لا يبارح… " اللازمان "..!
لا يكتفي...بسقف البحث..!
بعتبة...الكشف..!
هناك...الغاية لا تقف
دون ، عتبة الخلد..!
عتبة ...الكرنك يا " ريكله "...
طافحة...ببسمة…
إيروس..!!
☆☆☆☆☆☆
الروعة...عند أعتاب …
العظمة..!
تسري في شرايين…
أهل...الذوق..قشعريرة..!
مثلك...يا " ريلكه "..!
قشعريرة...كرعشة الحياة…
تحرك...أركان…" البيضة "..!
تسري بوجدان الكينونة…
عند تماس ...عين عاشق…
بمحراب...نهد…
نهد ...يناجي مبشرا…
بماء...الحياة..!
الشاعرية في العشق…
ترن بألف ناقوس…
وناموس..!!
☆☆☆☆☆☆
كل ما بشط...النيل..!
سامق، عال ،...متعال..!
فارع...يعانق المفارق..!
يداعب هالة ...الزهراء..!
يغازل...بسمة…" ياسين "..!
يسبح...في أديم...النجم..!
هذا ما أحس به…
" راينر ماريا ريلكه "..!
عجائب...النيل بمشاعر ...
تتحدى كم...ناموس..!!
☆☆☆☆☆☆
هناك...في " طيبة "...
عند أعمدة...الكرنك..!
في بهو...المحراب…
عند ، منعطفات...وادي الملوك…
عند بوابات...الأهرام…
كم نشيد..؟
كم فواصل ...في شعر الحياة..؟
لحنها يسيل...من وتر الخلود..!
بين أنامل...خوفو …
مع فورة رمسيس…وحلم
أحمس…
وجموح...كاموس..!!
☆☆☆☆☆☆
إيه...فيه أمل…
يا …" ريلكه "..!
هناك...دوما أمل لوريث...
الروعة..!
يخلد...ما رأيت..!
يكتب...ما حلمت باليقظة..!
وما هجرة " غوته "...للشرق
نافلة..!
وما حلم…" غوته " بشجرة
الشرق...عبث..!
هناك نضج ...الضمير..!
وأطلت...الحكمة..!
وفاض الوجدان ...شعرا…
من خوخة...الحدوس..!!
☆☆☆☆☆☆
كم ...آنات..؟
كم ...أيام..؟
وكم...حلويات...أغنت أنامل
الشرق..!
فنحتت...هاتيك " المجال "..!
بضفة...الخلود…
عند ، شط النيل..!
أصبع الحكاية...لا يرقى لعين
الملحمة..!
الملحمة وحدها تجلل ...هامات
تنحني...لها…
الرؤوس..!!
☆☆☆☆☆☆
في رحاب ...صحراء…
مثل..." نوفاليس"..!
رحراحه...أرسلها نون…
النيل...ليخصب ، ليبني…
لينشئ..ويرتل..!
هناك...ولدت العدالة من رحم
" ماعت "..!
هناك...صدحت الأفواه
بنشيد...الحياة..!
أناشيد...أزهرت الأشجار..!
وأينعت...الحقول..!
فتسامت...عن حضيض…
المحسوس..!!
☆☆☆☆☆☆
هناك...يا " ريلكه "..!
تفتحت...القلوب..!
ببسمة...نفرتيتي…
بسمة أنثت ...رحاب النيل…
فسمتها…" المحروسة "...
الإبداع…
مذ كان ، غيرمقيد…
الفؤاد...الجموح...
غير..." محروس "..!!
☆☆☆☆☆☆
للناس...ب" أمنا " الأرض…
مسقط...رأس..!
وشاهد...قبر..!
وفلتة...إيقاع…
نتف...من أركان...الكينونة…
وعند شط...النيل…
هناك…" مسقط...القلب "..!
ميلاد...الإحساس…
لغة القلوب...بالحدس…
تعلو...تمتمة المقاطع…
و تلعثم...الحروف..!
الروعة...كالعبقرية….
بالفطرة...تسحر
دون...دروس..!!
☆☆☆☆☆☆
أتدري...يا " ريلكه "..!؟
وحتما أنك...تدري…
أن ...كل " كينونة " تهاب
الشيخوخة..!
كلما … اجتازت عتبة الصبا..!
ذاك ...ما حكاه...كرونوس..!
عدا ، بضفاف النيل…
هناك...يا " ريلكه "..!
الكينونة لا تبرح خيال…
الطفولة…
لا تغادر...فطرة الإبداع…
فكيف تشيخ..!؟
من داعب ...أسئلة الطفولة…
لن يكون...ب" هم " الموت…
مهووس..!!
☆☆☆☆☆☆
¤برادة البشير من أرشيفي الخاص أب 2019¤
في البداية صورة لتابوت " توت "
© 2023 - موقع الشعر