أحلام دب بجناحي عقاب برأسين
****************
 
 
 
 
 
 
الحياة...كأحلام الصبايا..!
في مدٍّ...دون جزر..!
كموج بحر...يداعب
فُلكا...مزق الحلم…
واسطة...الشراعْ...!!
******
فالمعزول...بهوى الأعزل...!
في غربة العزلة..!
كمنفى...الأعزب..!
ولولا…" كْرُوبيسْكايا "..!
ما قطع…" لينين " المانش...!
لإذكاء...الصراعْ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
صراع البلاشفة...أنسى...
الرفاق...دفء العشق...!
فغرقوا...في حمام الدم...!
غربة...أقسى من منفى...!
أو حالَ...مبحرٍ…
فتح الموج...فاها
لابتلاعْ...!!
******
لو علمت …" كْروبيسْكايا "...
بحلم (البْرُوسْتْرُويْكا )...
ما أرضعت...لينين
من نهد...العشق عزيمةً
أغناها...في الحلم
حليب...السباعْ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
فَبُؤس الإخوة " كْرامازوفْ "...
لا تشفيه - عند الجدال - ضحكة
لينين...العريضة..!
ضحكة...أقبرها " الكَاجيبي "
عقودا...!
إلى...فضيحة " بوريس "...
حيث الكل…
أشرف على الضياعْ...!!
******
الواهمون...من " صناع "
التاريخ...!
كخروتشوف... كالطاوي…
كرافعي... " الألوية الحمراء "...!
يخالون " التاريخ "...غانية...!
تُشفى...من " القُحب "...!
برفع...القناعْ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
وما التاريخ...سوى " ماء "...
دون لون...بلا طعم…
فلا نكهة...ولا رائحة..!
فأنى...ل" صناع " التاريخ
بشم...ما يعز ...
على إدراك الحواس…
بامتناعْ...!!
******
فخبط منصة " الأمم "...المتسلطة
بحذاء...خروتشوف...!
لم يفض بروسيا…
خارج...سلاح السطوة...!
إلى بحبوحة...!
دون تغيير...الطباعْ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
وهل الحلم...بالإصلاح…
يا " جورباتشوف "..!
يكفيه...طي علم " أحمر "...
وإحياء...رموز " آل رومانوف "...؟
أمر وعته...الصين باكرا..!
بفتح...كم باب، و مصراعْ...!!
******
فالتغيير...لا يصنع
تاريخا...!
بسكين...أو سكير …
سكير...يرقص على قهقهة
" كلينتون "...
أملا...بدفن " ماموث "
أرعب " أوبرا " السطوة…
بنشاز...في الإيقاعْ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
فلولا أنياب...أطلت
من معطف…" الكاجيبي "..!
أنياب...أتقنت بدل الحلم…
" لعبة الأمم "...!
ما ساق " بوتين " روسيا
إلى منصة...الإشعاعْ..!!
******
فأدلجة...الخطوات..!
في مسار...الإصلاح..!
حاجز...لاجم..!
عانت منه...روسيا..!
في تردد...دون داعْ..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
فمنطق… " الدول "..!
لا كمنطق...العواطف...!
و " المبادئ "...ليست نديمةَ
مصالح...على قارعة
" التاريخ "...!
قارعة...شربت الدول...عندها
سمات...الحرباء...!
في كل...نزاعْ..!!
******
فما يَعيه...رجل الدولة..!
لا يتم في لحظة...حلم..!
بل مخاض...يهفو لتمزيق
حجب الأدلجة...!
لشرح...حقيقة الأوضاعْ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
كذا صنع النصر...بحرب
العبث...!
غنيمة " يالطا "..!
بهيئة…" الأمم "...!
تُشرع للمصالح…
رافعة للمبادئ...راية
الوداعْ..!!
******
فتدعو...لحقوق الإنسان..!
وتقرب ...وتنفي..!
ما يناسب دوام السطوة...!
ببرودة دم...تدبح...
ضعاف...القلوب...!
والجياعْ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
فلا بأس...بإشهار
فلسفة...الانتخاب...!
وإسقاط...من يطل
من خم إبرة...داعيا للتحرر
بعقل...واعْ...!!
******
سَلُوا...ما فعلت السذاجة..!
ببوابة...الشرق..!
وبعد " فهم " مغزى …
" بسمة ... ، الأسد "..!
سال الدمع...أنهارا...!
من عيون...أعمتها البلادة
حد...النخاعْ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
فالعولمة...نعمة في دعوة
الأقوى...!
لشفط...ريع العاجز...!
ونقمة...توجب الحماية...!
عند نهضة كم " تنين "...يسد
الأفق...!
أمام...قوى اعتادت لذة
الأطماعْ...!!
******
فحرب " النجوم "...
مع دُولانت …" الأول "..!
هَدَّتْ…" معاندا "...!
وحرب اقتصاد...مع دُولانت
" الثاني "..!
تعاند...السقوط..!
بمنطق عقوبات...لا تفرق
بين واع...أو رُعاعْ...!!
******
 
 
 
 
 
يحلم " الشاعر"...ب"الكرة"…
بالمجد...والشهرة...!
قبل ميلاد...الوعي...!
وعند إطلالته ...من خوخة
الحدس...!
يرفع " القوسين "...!
محررا…" طلقة "...
الإبداعْ...!!
******
فمتى...يطل وعي "الأعراب "..؟
وهل يملكون...خوخة
تسع...سيل بنود الإقلاع...؟
شرطها الأول...!
فطام...الفاسدين عن رضاعة
" تراث "...
المؤانسة...والإمتاعْ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
***********
 
 
 
 
 
الحياة...كأحلام الصبايا..!
في مدٍّ...دون جزر..!
كموج بحر...يداعب
فُلكا...مزق الحلم…
واسطة...الشراعْ...!!
******
فالمعزول...بهوى الأعزل...!
في غربة العزلة..!
كمنفى...الأعزب..!
ولولا…" كْرُوبيسْكايا "..!
ما قطع…" لينين " المانش...!
لإذكاء...الصراعْ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
صراع البلاشفة...أنسى...
الرفاق...دفء العشق...!
فغرقوا...في حمام الدم...!
غربة...أقسى من منفى...!
أو حالَ...مبحرٍ…
فتح الموج...فاها
لابتلاعْ...!!
******
لو علمت …" كْروبيسْكايا "...
بحلم (البْرُوسْتْرُويْكا )...
ما أرضعت...لينين
من نهد...العشق عزيمةً
أغناها...في الحلم
حليب...السباعْ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
فَبُؤس الإخوة " كْرامازوفْ "...
لا تشفيه - عند الجدال - ضحكة
لينين...العريضة..!
ضحكة...أقبرها " الكَاجيبي "
عقودا...!
إلى...فضيحة " بوريس "...
حيث الكل…
أشرف على الضياعْ...!!
******
الواهمون...من " صناع "
التاريخ...!
كخروتشوف... كالطاوي…
كرافعي... " الألوية الحمراء "...!
يخالون " التاريخ "...غانية...!
تُشفى...من " القُحب "...!
برفع...القناعْ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
وما التاريخ...سوى " ماء "...
دون لون...بلا طعم…
فلا نكهة...ولا رائحة..!
فأنى...ل" صناع " التاريخ
بشم...ما يعز ...
على إدراك الحواس…
بامتناعْ...!!
******
فخبط منصة " الأمم "...المتسلطة
بحذاء...خروتشوف...!
لم يفض بروسيا…
خارج...سلاح السطوة...!
إلى بحبوحة...!
دون تغيير...الطباعْ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
وهل الحلم...بالإصلاح…
يا " جورباتشوف "..!
يكفيه...طي علم " أحمر "...
وإحياء...رموز " آل رومانوف "...؟
أمر وعته...الصين باكرا..!
بفتح...كم باب، و مصراعْ...!!
******
فالتغيير...لا يصنع
تاريخا...!
بسكين...أو سكير …
سكير...يرقص على قهقهة
" كلينتون "...
أملا...بدفن " ماموث "
أرعب " أوبرا " السطوة…
بنشاز...في الإيقاعْ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
فلولا أنياب...أطلت
من معطف…" الكاجيبي "..!
أنياب...أتقنت بدل الحلم…
" لعبة الأمم "...!
ما ساق " بوتين " روسيا
إلى منصة...الإشعاعْ..!!
******
فأدلجة...الخطوات..!
في مسار...الإصلاح..!
حاجز...لاجم..!
عانت منه...روسيا..!
في تردد...دون داعْ..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
فمنطق… " الدول "..!
لا كمنطق...العواطف...!
و " المبادئ "...ليست نديمةَ
مصالح...على قارعة
" التاريخ "...!
قارعة...شربت الدول...عندها
سمات...الحرباء...!
في كل...نزاعْ..!!
******
فما يَعيه...رجل الدولة..!
لا يتم في لحظة...حلم..!
بل مخاض...يهفو لتمزيق
حجب الأدلجة...!
لشرح...حقيقة الأوضاعْ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
كذا صنع النصر...بحرب
العبث...!
غنيمة " يالطا "..!
بهيئة…" الأمم "...!
تُشرع للمصالح…
رافعة للمبادئ...راية
الوداعْ..!!
******
فتدعو...لحقوق الإنسان..!
وتقرب ...وتنفي..!
ما يناسب دوام السطوة...!
ببرودة دم...تدبح...
ضعاف...القلوب...!
والجياعْ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
فلا بأس...بإشهار
فلسفة...الانتخاب...!
وإسقاط...من يطل
من خم إبرة...داعيا للتحرر
بعقل...واعْ...!!
******
سَلُوا...ما فعلت السذاجة..!
ببوابة...الشرق..!
وبعد " فهم " مغزى …
" بسمة ... ، الأسد "..!
سال الدمع...أنهارا...!
من عيون...أعمتها البلادة
حد...النخاعْ...!!
******
 
 
 
 
 
 
 
فالعولمة...نعمة في دعوة
الأقوى...!
لشفط...ريع العاجز...!
ونقمة...توجب الحماية...!
عند نهضة كم " تنين "...يسد
الأفق...!
أمام...قوى اعتادت لذة
الأطماعْ...!!
******
فحرب " النجوم "...
مع دُولانت …" الأول "..!
هَدَّتْ…" معاندا "...!
وحرب اقتصاد...مع دُولانت
" الثاني "..!
تعاند...السقوط..!
بمنطق عقوبات...لا تفرق
بين واع...أو رُعاعْ...!!
******
 
 
 
 
 
يحلم " الشاعر"...ب"الكرة"…
بالمجد...والشهرة...!
قبل ميلاد...الوعي...!
وعند إطلالته ...من خوخة
الحدس...!
يرفع " القوسين "...!
محررا…" طلقة "...
الإبداعْ...!!
******
فمتى...يطل وعي "الأعراب "..؟
وهل يملكون...خوخة
تسع...سيل بنود الإقلاع...؟
شرطها الأول...!
فطام...الفاسدين عن رضاعة
" تراث "...
المؤانسة...والإمتاعْ...!!
******

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر