سكنَ الى ظل المشيب
جارته بقربهما تطيب
غريبين لكن ودادهم
وصل ما قطع القريب
العمر يمضي بالعجوز
وطابع الوحدة رتيب
الرحم هجر بعضه
فلا مواسي ولا حبيب
حيوان اعجم يصلها
قطٌ له قلب رحيب
ادرك وفهم وجعها
وكأنه بشر نجيب
الناس جهلت ما علم
عجيبين امرهما عجيب
#عبدالرحمن_محمود

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
الوقت المطلوب للقراءة
دقيقة و 36 ثانية
© 2020 - موقع الشعر