مقلة...العشق من ديوان مايوتيقا العشق - برادة البشير عبدالرحمان

مقلة...العشق
--------------
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
لا يشيخ ...الوجه..!
إلا عند ...غياب
العشق..!
وإن شاخ المحيا…
فعين... العشق…
لا تشيخْ..!!
******
فتقاسيم...الوجه...
للإفصاح..!
بما يكن...الفؤاد..!
وعند أهل ...العشق…
لا تناسب...التاريخْ..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
فمهما…" جنى "...
الزمن…
على ...ديباجة..!
لا ينال منها...سوى
غدر..!
أو جرعة...زرنيخْ..!!
******
ولا يطفئ...شعلة…
الروعة..!
في وجه...أنثى…
سوى " لوم "..!
أو لفظٌ " نابٍ "...
كتوبيخْ..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
فحواء ...لا تزهو…
بسحرها ...من فراغ..!
و" رنين "...حلو الألفاظ..!
يرفعها…إلى " سهيلى "...
فوق...المريخْ..!!
******
نصوص العواطف…
فصوص..!
بشاعرية الهمس...تنسخ
بعضها..!
فلا يتقن ...النسخ…
سوى ، عاشق..!
ينفي ...الرتابة…
ب" التنسيخْ "..!!
******
 
 
 
 
 
 
 
 
ولا يقتل شوقا…
في العشق..!
عدا…" قُرص " …
مفلول..!
يدور حول ...نفسه..!
دون...تجديد..!
بلحن...مشروخْ..!!
******
والعناد...في التكرار..!
كالنطق… ب" لو "...
ينسج…" شُعَّ أرملة "..!
تأكل ...المخصب..!
وتقتل...الفراشات..!
وترسم ...بالوجه إيحاء…
بالجروح...تفريخْ..!!
******
 
 
 
 
 
 
وصال ...العشاق…
بالعين..!
دون...وسيط..!
فلا يأكل...من يد
غيره..!
سوى ، جاهل ب" ذوق "...
الطبيخْ..!!
******
ومهما...أمعنت الشمس…
في ...حرارتها..!
فالنهر لا ينسى .... كعاشق
مجراه..!
إن أوفى مزن...العشق
يجرف...السيل
من …" غار "..!
فلا ينفع...مريد…
أو ...شيخْ..!!
******
 
 
 
لا تغفو...عين العشق…
لضعف...أو سهو..!
ف" الإقدام "...ك" الإدبار"...
ب "نفس"...المعنى …
في " التقدم "..!
وسليل العشق …
خارج...الزمن..!
ومن أبان بنانه…
لا يغفو...حدسه..!
كمن للأذن...العميقة…
يسيخْ...!!
******
فلا تُطل ...فرس
الوجدان..!
إلا من عين....عاشقة..!
والنطق بالعين…
يشيع بهجة البسمة…
كدغدغة وليد...صبيحة العقيقة…
على...السرير…
كي لا " يرى "..." دما "…
للعواطف...تلطيخْ..!!
******
 
 
 
 
حاطب ...الليل…
عند الساسة..!
تكسوه...الحيل..!
فلا يتحاشى...نور النهار…
إلا ...ليعانق الغموض..!
وحاطب...رغوة الليل…
لا يهمه...ريع الغموض..!
فالعين بالوصال…كدغدغة قبلة
دون...حاجة لحيلة…
فغياب…" التسويد "...
للوفاء...ترسيخْ..!!
******
 
 
 
برادة البشير من أرشيفي الخاص بتاريخ : آذار 1973
© 2023 - موقع الشعر