نقص

لـ ، ، في قصائد اخرى، آخر تحديث :

المنسابة: لا أشعر بنفسي ، بل أشعرْ أني لستُ كما كنت ، لكن أبقى أنا ، وهذا مايسعدني ويدفعني لأكتب عن أشياء كانت منتظرة ، مرسومة مؤكدة، ولم تحدث، عن تغير الاحوال، عن الفشل والخمول وقلة الارادة لاي حلم كان في قلبك...الغالية"

لمن أتحدث؟
 حينَ يغيبُ الجميعْ
 ، وأغيبُ أنا..
 في غرفتي حلَّ الظلامْ
 وضوء أحمر ضعيف
 وقليلٌ من بقايا أحلامنا..
 والكثيرُ من الوعودْ.
 تحيط بي الجدران
 وماأراهُ شيئاً مختلف؛
 سماء بعيدة وحبر ملون
 وضوء يعكس آلامنا..
 ويبكي الحنينْ، والزهر ضعيف
 قطرات الندى ليست دموع
 ويستنجدها لتبكي لنا..
 ليس الفقر، ليس الظلم
 تلك ماهيَ بأوجاعنا..
 فقط أننا لاننام
 ولانصحو ولا نتكلم
 بل لا نصلي
 ونشعر حقاً بتدفق دمائنا..
 من نحنُ إذاً 
 أنموت حقاً
 والحياةُ لم تنصفنا..
 أم أننا ركن وحيد
 لاأحد يوماً مرَّ بنا..
 أم أننا؛ نفسٌ ضعيفة استنصرتنا
 ولم ننصفها نفسنا
 وخذلنا أرواحنا..
 وحطمنا آمالانا
 بأيدينا..
 أَتُرانا نحن؟¡😔
 ...الغالية"

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين