تبدَّد الإصباح، وتلاشتِ الأرواح
 فترائي الليلُ وسادتِ الأتراح
 وسُلِبَتِ الأفراح
 فتهامست الألحانُ بالنَّواحِ
 وكذا الأنغامُ بإنتزاحِ.
 تضطرب اللطائفُ بهم حزنًا
 وبحبهم.. لا ترتاح
 فقد إشتبعوا بالأجراحِ
 فكانتا أمس يرقصن بإرتياحِ
 وإلي جمال فؤادهن بصراح
 فلم يرون الترح قطًّا، فيمرحن كالبلبلِ في الأطراح
 حتِّي خلا عنهن العطر الفواح
 فغدو كالقمرِ في صباح.

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين