لقدكنتُ ذا فألٍ فأصبحت يائساً

لـ ، ، في الغزل والوصف، آخر تحديث :

لقد كنت ذا فألٍ فأصبحت يائساً
فصبراً على مهجورها والخواليا
وصبراً على محزونها كل غدوةٍ
وصبراًً على أيامها والتواليا
فياليتها لم تدخل القلب لحظةً
وليت عليها القلب لم يبق خاليا
فعَلاّ بقادمٍ من الدهرِ باعثٌ
بشائرُ من ربٍ مع خير ساليا
وعلاّ يكون الخير من فضل واسعٍ
ويبرى من الهم على كل حاليا

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين