كم ذا نبكيك وكم ذا يبكيك القصيد - حمدي الطحان

( كم ذا نبكيك وكم ذا يبكيك القصيد ) / الشاعر حمدي الطحان
------------------------------ إلى روح شاعرتنا العملاقة الراحلة / عزيزة كاطو
 
.......................................................................
 
وتترجلين بعدما تباعد الحبيبُ
 
والرفيقُ
 
والصديق
 
وعربد الدُّجى وأوحش الطريق
 
ومُزّق الرجاءُ والوفاءُ والأمل
 
و عشش الضلالُ والخبالُ والدجل
 
وترحلين يا فارسة الشعر التي كم طوّفت بلا كلل
 
وكم شدت بلا ملل
 
أيتها الراقيةُ الحانيةُ الهامسةُ الرقراقةُ المغردة
 
أيتها الشاعرةُ الثائرةُ الهادرةُ المزلزلة
 
من بعد أن فجّرت في أعماقنا
 
نبعًا من الحسن الفريد
 
من بعد أن شيّدت الأمجاد صرحًا لا يبيد
 
آهٍ حزينةٌ عيونُنا
 
قلوبُنا
 
وهذه الزهورُ
 
والطيور ُ
 
والسنا
 
ومهجةُ القصيد .........للشاعر / حمدي الطحان

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر