سامح الله من تلحقني بوقت اغيابي - مسفر جمعان الصفا

سامح الله من تلحقني بوقت غيابي
بالكلام اللي بوجهي ما قدر يحكيبه

ان تلحقني بسبه او نوى يهزابي
ما يقلل من وفاي ولا يزيد بطيبه

كلمته لو قالها لي ما تثير اعصابي
كيف لامن قالها وانا بعد ما ادريبه

ما شقيت بْها ولا هزّة رموش اهدابي
رميةٍ من كف خبلٍ ما لها تركيبه

ما درى اني عن مداه بعالي المرقابي
بيني وبينه رجوم عاليه وصعيبه

موقفي معروف للي بالوفا يهقابي
واتشرف بالمقام المعتبر وابديبه

ما اتعذر واختلف فالموقف الغصّابي
احضر بيوم السعد وابيع به واشريبه

مالي فاليوم المسمى صده ومجنابي
لي مقام ولي مرام ولي وجود وهيبه

ولا حسبت حساب للي ما يحسب حسابي
ولا اتسمّع في سواليفه وفي تكذيبه

دام مقصوده يقلل قيمتي لاصحابي
والله انه ما يحوز الا الفشل والخيبه

خلّه ياخذ من ذنوبي حملة القلابي
سرني ما ضرني لو زاد في تشذيبه

ما يتكلم فالقفا الا كل خبل وهابي
ناشيءٍ على النمايم والكذب والغيبه

ما عليه اعتب وازيد بشرهتي واعتابي
ولا ني مبيّن عذاريبه وكاشف عيبه

عنه انا باشوم واغيّر مسار رْكابي
لا هوْ اصحيبي ولاني فالزمان صحيبه

© 2022 - موقع الشعر